حول المؤسسة

تاريخ تأسيس المؤسسة

تأسست مؤسسة بارزاني الخيرية في ضوء مقولة البارزاني الخالد "فخر للإنسان أن يكون في خدمة شعبه" في عام 2005.

مؤسسة بارزاني الخيرية منظمة غير حكومية، غير سياسية، غير ربحية، تعمل في المجال الانساني في اقليم كوردستان-العراق. تعد ادارة مخيمات النازحين واللاجئين وتوفير مساعدات واحتياجات للذين تعرضوا للأزمات ومساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة والاطفال الايتام (الاعزاء) من أهم أعمال مؤسسة بارزاني الخيرية. 

تعمل المؤسسة على ضوء قول البارزاني الخالد “فخر للإنسان أن يكون في خدمة شعبه” منذ تأسيسها وهي مستمرة في تقديم خدماتها. 

تأسست المؤسسة منذ عام 2005 في محافظة أربيل عاصمة اقليم كوردستان، والان هو عضو في الاتحاد الاوربي وفي الولايات المتحدة الامريكية لديها مكتب رسمي، السيد مسرور بارزاني هو رئيس الهيئة التأسيسة لمؤسسة بارزاني الخيرية. 

عدد كبير من نشاطات مؤسسة بارزاني الخيرية ينفذ في اقليم كوردستان، حاولت المؤسسة أن تجتاز الحدود الدولية بهدف إيصال المساعدات الانسانية والخيرية الى المنكوبين، ومن ضمنهم دولة تركيا، سوريا، اليمن، بنغلاديش، المملكة العربية السعودية، صربيا واستراليا،جنوب السودان. تنفذ نشاطات المؤسسة من قبل المانحين وبالمشاركة مع الشركاء والمتطوعين، وتصل مؤسسة بارزاني الخيرية الى اي مكان تحتاج إليها الانسانية. 

أخذت مؤسسة بارزاني الخيرية الاجازة الرسمية للعمل من قبل حكومة اقليم كوردستان والحكومة العراقية، وكذلك أخذت إجازة العمل بشكل رسمي منذ 2016 في الولايات المتحدة الامريكية. 

وفي الاجتماع الاداري والتنسيقي للامم المتحدة في شهر نيسان 2016، قبلوها كعضو استشاري في المجلس الاقتصادي والاجتماعي ECOSOC. وأخذت اجازة العمل كمنظمة خيرية في دولة الكويت. 

في عام 2018 قبلت المؤسسة كممثل (إسفير) في اقليم كوردستان وترجمت دليل (اسفير) الى اللغة الكوردية الذي يعتبر دستورا للعمل الانساني في العالم. وفي شهر ابريل 2020 اخذت ادازة العمل بشكل رسمي من المفوضية الخيرية البريطانية. 

الرسالة

إيصال الخدمات والمساعدات من أجل السلام والأمان للبيئة والانسانية.

الرؤية

نبذل جهودنا من أجل عالم خال من الفقر، ويعيش فيه الانسان من ناحية الخدمات الضرورية والتربوية البناءة وبيئة آمنة بشكل متساو وعادل.

سياسة الجودة

تلتزم مؤسسة بارزاني الخيرية بتقديم خدماتها الانسانية الخيرية بما يلبي احتياجات زبائن المؤسسة من (اليتامى، الأرامل، اللاجئين، النازحين، المحتاجين، ذوي الاحتياجات الخاصة وأصحاب الدخل المحدود) بأسلوب يرضي الزبون والأطراف المهتمة ويتطابق مع القوانين والتشريعات النافذة مع الأخذ بالإعتبار العوامل الداخلية والخارجية المؤثرة في المؤسسة وذلك من خلال إعتماد نظام إدارة الجودة بشكل يتطابق مع متطلبات الجودة بموجب المواصفة القياسية الدولية (ISO 9001:2015) والعمل بإستمرار على تحسين النظام.

نحن ماذا نفعل

تقدم مؤسسة بارزاني الخيرية في١٠ قطاعا مختلفا مساعداتها الانسانية إلى النازحين، اللاجئين وسكان محليين.

الغذائي

يعمل هذا القطاع بحسب تعليمات برنامج الاغذية العالمي (WFP) لتوفير الغذاء (وجبات ساخنة ومواد غذائية جافة)،


والعمل على زيادة المنتوجات الغذائية عن طريق تركيب بيوت بلاستيكية زراعية.تعمل مؤسسة بارزاني الخيرية بشكل واسع في هذا القطاع، وعند حدوث النكبات تقوم بتجهيز وجبات ساخنة للمتضررين ثم توزع عليهم مواد غذائية جافة.

غير الغذائي

هذا القطاع يتكون بصورة عامة من تجهيز احتياجات بدائية للحياة مثل (أدوات مطبخ، احتياجات شتوية، بطانية، مبالغ نقدية، ملابس ونفط أبيض).

تعمل مؤسسة بارزاني الخيرية تجهيز الاحتياجات التي تستخدم بشكل يومي وتحاول تجهيزها لمحدودي الدخل، منها: احتياجات المطبخ، بطانية، وسائل التبريد والتدفئة وملابس… الخ).

الماء والمجاري

هذا القطاع يعمل على توفير الماء وتقديم خدمات المجاري والاهتمام بنظافة الفرد والمجتمع.


تعمل مؤسسة بارزاني الخيرية على توفير مياه الشرب النظيفة للمناطق المتأزمة، وانشاء شبكات أنابيب وحفر المجاري، ووضع المغاسل، وحملات توعية النظافة، ونشر ثقافة النظافة وتوزيع مستلزماتها.

التربية

هذا القطاع يهتم بالجانب التعليمي ويتكون من تجهيز احتياجات (دراسة، دورات توعية وتربوية، بناء واعادة ترميم المدرسة، مراكز التدريب التربوي، توفير مستلزمات دراسية،

نشر ارشادات وتشجيع الطلاب للأستمرار في الدراسة).
وكذلك تعمل مؤسسة بارزاني الخيرية على بناء واعادة ترميم المدارس، وتجهيز احتياجات سنوية للطلاب ونشر تعليمات وتشجيع ومساعدة الطلاب والمعلمين للاستمرار في الدراسة.

المعيشي

هذا القطاع عبارة عن برنامج بعيد المدى لتنمية قدرات الفرد لغرض (التعلم، تطوير الموهبة، اعطاء فرص العمل وتأمين الدخل) للفرد والعائلة اثناء الازمات.


ان مؤسسة بارزاني الخيرية وعن طريق مراكزها الثقافية والمهنية، تقوم سنويا بتسجيل مئات الاشخاص في دورات (كومبيوتر، خياطة، تجهيز الغذاء، واعمال يدوية.. الخ)، وتعليمهم. وكذلك تنفذ مشاريع أخرى لتسخير فرص العمل منها (النقد مقابل العمل).

الحماية

يعمل هذا القطاع على تقوية الامن الجسدي والنفسي وتقليل المخاوف من العنف والتهديد الذي مروا به، ويتم ذلك عن طريق التدريب وحماية حقوق الانسان، وحقوق الاطفال،

والتوعية الاجتماعية والابتعاد عن العنف على أساس الجنس والاغتصاب.
ان مؤسسة بارزاني الخيرية تهتم بحماية النساء والاطفال عن طريق مراكزها داخل المخيمات وخارجها، وتعمل على ابعاد المنكوبين من المشكلات الاجتماعية والعنف النفسي والجسدي.

مساعدات نقدية

يعمل هذا القطاع على تأمين مساعدات مالية لغرض تجهيز خدمات واحتياجات أولية لحياة العوائل محدودة الدخل.



وبدأت بتوزيع مساعدات نقدية وحتى الان تفيد 15347 طفلا يتيما من هذه المساعدات الشهرية، وكذلك في مشروع اخر تقوم مؤسسة بارزاني الخيرية بتقديم مساعدات نقدية الى النساء المتعففات في كل شهر.تعمل مؤسسة بارزاني الخيرية منذ سنة 2009 ضمن مشروع رعاية الاطفال الاعزاء (الايتام) 

الصحة

يهتم هذا القطاع بالجانب الصحي والجسدي والنفسي والاجتماعي عن طريق تأمين خدمات طبية مثل (ادوية، طبيب، مركز صحي، مستلزمات صحية)

لحماية السكان ونشر التوعية بحسب تعليمات منظمة الصحة العالمية WHO.

ان مؤسسة بارزاني الخيرية تعمل على صنع واعادة ترميم المراكز الصحية وتجهيز مستلزمات صحية وحملات التوعية والحماية وبناء المستشفيات المتنقلة، وفي مشروع آخر تعمل المؤسسة على تجهيز كراسي متحركة لذوي الاحتياجات الخاصة، وهذا المشروع مستمر.

المأوى

يعمل هذا القطاع على آلية تسكين النازحين واللاجئين وقت الأزمات، مع تجهيز (الخيام، كرفانات، بيوت كونكريتية،


اعادة تأهيل المساكن في المناطق المنكوبة بسبب المعارك، قاعات استقبال واستقبال المنكوبين).في سنة 2014 أدارت مؤسسة بارزاني الخيرية اول المخيمات في مدينة أربيل، وحتى سنة 2021 وبالتنسيق مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، تدير 30 مخيما للنازحين واللاجين في محافظتي أربيل ودهوك.

إدارة المخيم

يشمل هذا القطاع ادارة المخيمات والتنسيق مع الجهات الاخرى ويعمل تحت ارشادات المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين (UNHCR) ومركز تنسيق الازمات المشترك والتعاون معهما بهدف توفير خدمات مختلفة لسكان المخيمات.

ان مؤسسة بارزاني الخيرية تشارك في جميع اجتماعات التنسيق وادارة المخيمات في اقليم كوردستان بهدف تطوير الخدمات وتقديم المساعدات المختلفة وعرض اقتراحات جديدة حول اوضاع سكان المخيمات.

اعمل معنا:

هل تريد أن تعمل في منظمة إنسانية وتشارك في تقديم المساعدات في المجال الإنساني؟