وضع حجر الأساس لمقهى النساء المتقاعدات

اعلنت مؤسسة بارزاني الخيرية عن بدء مشروع وضع حجر الأساس لمقهى النساء

السيد اسماعيل برزنجي: ان مؤسسة بارزاني الخيرية كانت دائما دعما لمتقاعدين وعونا.

السيد اوميد خوشناو: عدم وجود مكان في باغي شار للنساء كان مشجعا لفتح مقهى للنساء.

السيدة كوردستان موكرياني: النساء المتقاعدات كرسوا عشرات السنين من عمرهن لتنمية هذه المدينة.

السيد موسى احمد: ان أهمية خدمة أربيل العاصمة وأربيل الانسانية، أربيل أينما وجد اي كوردي يفتخر به نحن نراه من واجبنا.

بتاريخ 7/6/2022 وفي مراسم خاصة، حضره كل من السيد (أوميد خوشناو) محافظ أربيل والسيد (موسى أحمد) رئيس مؤسسة بارزاني الخيرية، والسيد (اسماعيل برزنجي) عضو مؤسسي مركز المتقاعدين، والسيدة دكتورة (كوردستان موكرياني)، ومسؤولين اداريين في أربيل، وضع الحجر الأساسي لبناء قاعة مقهى النساء، وهذا المشروع خصص له مبلغ 98.000.000 دينار عراقي وينفذ خلال سنة واحدة.

في البداية القى السيد (اسماعيل برزنجي) كلمة وتحدث فيها عن أهمية هذا المشروع ودور مؤسسة بارزاني الخيرية في وضع الحجر الاساسي لهذه المقهى. وأشار الى ان فكرة هذا المشروع تعود الى سنوات قبل الان لكن لم تنفذ، وقال: ان مؤسسة بارزاني الخيرية قدمت مساعدات كبيرة الى المتقاعدين وأخذت على عاتقها بناء هذا المقهى، وقدم كبير الشكر الى السيد موسى أحمد رئيس مؤسسة بارزاني الخيرية والسيد اسماعيل عبدالعزيز، وشكر شركة كار لدعم باغي شار واعادة ترميمه، وأمل ان يكون الدعم مستمرا لهذا المشروع.

ثم ألقى السيد أوميد خوشناو كلمة ورحب بالضيوف في البداية وقدم شكرا خاصا الى السيد موسى احمد رئيس مؤسسة بارزاني الخيرية. وأشار في كلمته الى أهمية هذا المشروع، وثمن دور مؤسسة بارزاني الخيرية عاليا في تنفيذ هذا المشروع وقال: نحن سعداء اليوم ان نضع الحجر الاساسي لهذا المشروع في أربيل، وتحدث عن أهمية هذا المكان والذين يزورونه. وبين ان كل واحد من المتقاعدين عندما يجتمعون في هذا المكان ومركز المتقاعدين لديهم قصصهم الخاصة بهم وانهم قضوا عشرات السنين من حياتهم في خدمة هذا المجتمع.

من خلال حديثه أبدى عن استعداد محافظة أربيل لدعمهم لمركز المتقاعدين وقال: على الرغم من دعمنا لمركز المتقاعدين نعدهم باننا نستمر معهم ونقدم اليهم المساعدة وكل ما نقدر عليه وما ندعمهم بما نستطيع من خدمات الى هذا المكان. وأشار السيد المحافظ الى ان اغلبية عدد موظفات النساء اكبر من عدد موظفين الرجال في المؤسسات الحكومية، لذا ان وجود مكان بهذا الشكل كان من الحاجات الضرورية وانهن كالرجال يحتاجون الى مكان كهذا لقضاء وقت ممتع. في النهاية قدم السيد محافظ أربيل شكرا خالصا الى مؤسسة بارزاني الخيرية مقابل أخذها على عاتقها بناء هذا المكان.

والقت الدكتورة كوردستان موكرياني كلمة ورحبت بالضيوف قائلة: باسم متقاعدي أربيل ابارك تنفيذ هذا المشروع المهم وخاصة ان مؤسسة بارزاني الخيرية ومحافظة أربيل ومدير باغي شار قد فكروا فينا ان يكون لنا مكان نشارك فيه. وتحدثت السيدة موكرياني عن المتقاعدات اللاتي قضين عشرات السنوات في خدمة هذا المجتمع. وفي نهاية كلمته تحدث عن دور النساء في خدمة المجتمع وتقديم عشرات مشاريع اخرى، وان هذا المكان يتحول لمكان يدردشن فيه الامهن ومعاناتهن.

ثم القى السيد موسى أحمد رئيس مؤسسة بارزاني الخيرية كلمة وبعد ترحيبه بالضيوف قال: اليوم نحن سعداء بخدمتكم بمشروع مختلف وبعيد عن المشاريع الاخرى التي خثثت لخدمة المعوزين وزيارة عوائل الشهداء الكرام واستقبال النازحين واللاجئين. وتحدث السيد رئيس المؤسسة عن فكرة هذا المشروع وثمن الفكرة عاليا التي قدمت عن طريق محافظة أربيل وقال: ان أهمية خدمة أربيل العاصمة وأربيل الانسانية، أربيل أينما وجد اي كوردي يفتخر به ننحن نراه من واجبنا. من جانب اخر تحدث عن اهمية جمع هؤلاء المتقاعدات في مكان وكل واحدة منهن لديها تجارب ناجحة وخاصة انهن قضين عشرات السنوات من اعمارهن في خدمة المجتمع وكل يوم من حياة هؤلاء المتقاعدات يعتبر تاريخ حافل لنا، وفي نهاية كلمته اشارة الى افتخاره في خدمة شعبه.

ثم القت سكرتيرة اتحاد النساء نارين كلمة وبين اهمية هذا المشروع وابدت استعدادها في دعم هذا المشروع في فتح مكتبة وفي مجالات اخرى. وفي نهاية المراسم اسدل الستار على لوحة اساس قاعة مقهى النساء من قبل السيدة كوردستان موكرياني.

Share on facebook
Facebook
Share on email
Email
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on pinterest
Pinterest

آخر الأخبار