توزيع كسوة الشتاء على 2000 شخصا نازحا من النساء والاطفال

بتاريخ 25/11/2021 وبحضور السيدان (أحمد موسى) ئيس مؤسسة بارزاني الخيرية والسيد (أحمد الظاهري) القنصل العام لدولة الامارات في اقليم كوردستان، تم توزيع 2000 ربطة من ملابس شتوية وبطانية على النازحين الساكنين في مخيم هرشم في حدود محافظة أربيل.

عقد مؤتمر صحفي لرئيس مؤسسة بارزاني الخيرية والقنصل العام لدولة الامارات، والقى كل واحد منهما الضوء على تحسين أوضاع النازحين واللاجئين في اقليم كوردستان.

رئيس مؤسسة بارزاني الخيرية: هناك ما يقارب مليون نازح ولاجيء موجودون في اقليم كوردستان

القى السيد موسى أحمد كلمة في بداية المؤتمر الصحفي وصرح فيها:

من صميم قلبنا وباسم مؤسسة بارزاني الخيرية وباسم النازحين واللاجئين والمعوزين ومحدودي الدخل نقدم شكرنا الكبير الى دولة الامارات واهالي الامارات بصورة عامة والقنصلية العامة لدولة الامارات في أربيل، الذين كانوا يدعموننا بشكل مستمر وكانوا شركاء مع مؤسسة بارزاني الخيرية لمساعدة النازحين واللاجئين ودعمهم وخاصة ما بعد سنة 2013 عندما توجه كثير من النازحين واللاجئين الى اقليم كوردستان. وحتى الان هناك ما يقارب من مليون شخص من النازحين واللاجئين يعيشون في اقليم كوردستان ويسكنون في 35 مخيما، ومع الاسف ان كثير من المنظمات العالمية ووكالات UN لا يقدمون مساعداتهم بالشكل المطلوب وخاصة وزارة الهجرة والمهجرين العراقية وهي المسؤولة عن حياة النازحين واللاجئين في اقليم كوردستان. نحن نسير نحو فصل الشتاء، ولكن المساعدات التي وفرت لهم في السنة الماضية من المواد الغذائية والملابس لم تكن بالمستوى المطلوب، لهذا توجهنا الى الهلال الاحمر الماراتي وهو شريك رئيسي للمؤسسة بارزاني الخيرية ليملأ هذا الفراغ الموجود في المخيمات وخارجها، مع بالغ شكرنا اليوم نحن متواجدون مع مستلزمات كثيرة في مخيم هرشم وهذا المشروع يشمل المخيمات الاخرى للنازحين واللاجئين، وفي الوقت ذاته عدد كبير من الاشخاص خارج المخيمات يستفيدون من هذه المساعدات. نحن كمؤسسة بارزاني الخيرية ندير المخيمات بالتعاون مع وزارة الداخلية والمحافظات، نجد ان اوضاع النازحين واللاجئين ليست بالمستوى المطلوب وخاصة في مجال التعلم هناك نواقص كثيرة في هذا المجال، لذا نطلب من المنظمات الدولية والدول المانحة ان يشاركوا مع حكومة اقليم كوردستان ومع مؤسسة بارزاني الخيرية ومع الدول التي مازالت تقدم المساعدات والدعم لهؤلاء الاحباء الذين مازالوا في اقليم كوردستان. لاشك فيه اننا نتمنى ان يعودوا برغبتهم الى ديارهم ومناطقهم في اقرب وقت، لكنهم حتى بقائهم هنا يكونون بحاجة الى المساعدات والدعم وهذا واجب على عاتق جميع الجهات المعنية منها وزارة الهجرة والمهجرين العراقية وووكالات الامم المتحدة والمنظمات الاخرى ان يوفروا لهم عيشا رغيدا بدل مما يعيشون فيه وخاصة نحن نقترب من فصل الشتاء ونزول درجات الحرارة تؤثر سلبا على حياتهم، مثلما ظهرت سلبيات التربية والصحة ونحن للانستطيع ان نلبي جميع هذه الامور لوحدنا بل نحتاج الى مساعدات ودعم كما السنوات الماضية.

القنصل العام للامارات العربية المتحدة: نوفر مستلزمات شتوية لـ 75 الف شخص

والقى السيد (أحمد الظاهري) القنصل العام للامارت العربية المتحدة كلمة وقال فيها:

بناء على توصيات فخامة الشيخ حمدان النهيان رئيس هيئة الهلال الاحمر الاماراتي في دولة الامارات، اليوم نبدأ بمشروع توزيع كسوة الشتاء لسنة 2021-2022 والذي يشمل اكثر من 75 الف شخص من النازحين واللاجئين وسكان محليين في اقليم كوردستان، ان تأكيد الهلال الاحمر الماراتي على هذا المشروع يعود الى اهميته واهمية الفئة المستهدفة وان الهلال الاحمر الماراتي يهتم بتوفير مستلزماتهم كما فعلت في السنوات الماضية، وهنا يجب ان نشير الى شريكنا الاستراتيجي وهو مؤسسة بارزاني الخيرية فكانت دعما وسندا لنا ووقفت بجانبنا لتقديم المساعدات الى هذه الفئة المهمة في المجتمع.. نحن نهتم بهذا المشروع كثيرا ويدخل ضمن برامجنا السنوي لتوفير مستلزمات والوقوف بجانبهم وهذا من اولويات دولة المارات العربية المتحدة.

ان تواجدنا اليوم هو تأكيد على استمرار الامارات العربية المتحدة في تقديم المساعدات في المجال الانساني لدعم هذه الفئات المختلفة واستمرارها كشريك لاقليم كوردستان. هنا نقدم شكرنا الى حكومة اقليم كوردستان والسيد رئيس الحكومة مسرور بارزاني مؤسس الهيئة التأسيسية لمؤسسة بارزاني الخيرية، لدعمه المستمر وتقديمه اهم الخدمات الاحيائية والتنموية للنازحين واللاجئين في اقليم كوردستان.

Share on facebook
Facebook
Share on email
Email
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on pinterest
Pinterest

آخر الأخبار